أهم الأخبار

متضرري السيول في ” بور ” يطالبون بتخطيط مخيم منقلا للنازحين !

طالب متضرري السيول والفيضانات التى ضربت أجزاء واسعة من ولاية جونقلي – بور – في وقت سابق من هذا العام السلطات الحكومية في ولاية الإستوائية الوسطي – جوبا – القيام بتخطيط المخيم منقلا للنازحين .
ويأتي هذا الطلب في إطار العمل الإنساني الذي قام به رابطة العالم الإسلامي ووكالة الشؤون التنفيذية لهيئة الإنسانية في جنوب السودان ومعهد جوبا العلمي وبالتعاون مع الجالية السودانية والصومالية في البلاد بتسيير قافلة يوم السبت من عطلة نهاية الأسبوع الماضي لمتضرري السيول والفيضانات في ” بور” المقيمين في مخيم منقلا برعاية سعادة نائب رئيس الجمهورية لقطاع النوع والشباب والرياضة ماما ربيكا نياندينق قرنق دي مبيور وبحضور رئيس المجلس الإسلامي الشيخ عبد الله برج لوال تحت شعار .. ” يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ” .

تقرير: جوزيف ايزك

دشنت رابطة العالم الإسلامي حملة بمدرسة المعهد العلمي الثانوية في جوبا قبيل تسيير القافلة الى منقلا ، حيث حضر الحفل الذي أقيم في جوبا عدد من المسؤولين وقادة العمل الإنساني لدى المجلس الإسلامي ، وزارة الشؤون الإنسانية و مكتب نائب رئيس الجمهورية لقطاع النوع والشباب بجانب الجالية السودانية والصومالية في البلاد .

ووصف السيد شرف الدين رئيس اللجنة المنظمة للقافلة أن المبادرة جاءت من قبل الشيخ تور كور مدير معهد جوبا العلمي وبتنسيق مع عدد من التجار الموجودين وينشطون في سوق كونجو كونجو وحول المدرسة معهد العلمي مشيرا أن هذا الدعم الإنساني يعتبر هو الإولى من نوعها الذى تقوم به رابطة العالم الإسلامي ، حيث يتكون من سبع شاحنات محملة بمواد غذائية من 12 صنف مختلفة مقدما من التجار الشماليين المقيمين بجوبا ،
من جانبه قال محمد جمعة ممثل التجار أن ما قام به التجار عمل إنساني يمكن أن يقوم به أي شخص مناشدا كل التجار القيام بمثل هذا المبادرة لمساعدة المحتاجين و المتضررين جرى السيول والفيضانات التى تضرب كل أجزاء جنوب السودان في الوقت الحالى .
فيما ناشد ممثل حكومة ولاية جونقلي – بور- بالخطوة الكبير التى قامت بها الجهات المعنية في رابطة العالم الإسلامي ووكالة الشؤون التنفيذية لهيئة الإنسانية في جنوب السودان من خلال دعم أهلهم المتضررين من السيول في جونقلي والذين في مخيم منقلا بولاية الإستوائية الوسطي جوبا قائلا… نحن في حوجة لمثل هذه الدعم في الوقت الحالي مقدما شكره وتقديره الكبير بالعمل المقدر مؤكدا بأن كبار الأعيان في جونقلي يشكرون من قاموا بالمبادرة

فى كلمته قدم الشيخ تور كور صاحب المبادرة رسالة الشكر للتجار العاملين بالمحلات بجوار مدرسة معهد العلمي بالتضامن مع رابطة العالم الإسلامي بجانب جالية السودانية والصومالية على العمل الأنساني الكبير كما وصف ممثل سفارة السودانية في جنوب السودان عن القافلة الإنسانية حيث وصف ذلك الدعم بأنها يمثل شعور طيب ونبيل للإنسان المتضرري جراء السيول والفيضانات في بور وهذه يعتبر حلقة الربط بين شعبي البلدين جنوب السودان والسودان ووجد رسالته الخالص لاهلنا المتضررين في المناطق المختلفة في ولاية جونقلي بالسيول والفيضانات .
وأعرب المشاركين فى المناسبة وفى مقدمتهم ممثل مكتب نائب رئيس الجمهورية لقطاع النوع والشباب والرياضة مسوؤل مكافحة الألغام في البلاد مكتب رئيس الجمهورية لشؤون الدينية بضرورة مواصلة مثل هذا العمل لفائدة البلاد إنسانيا .
وإختتم الشيخ عبد الله برج الأمين العام للمجلس الإسلامي الذي رافق القافلة إلى منطقة منقلا بولاية الإستوائية الوسطي برسالة الشكر كثير لجالية السودانية الصومالية في البلاد، للوقوفهم الصلب في وقت الشدة، حيث دعا الرب أن يبارك أموالهم أن شاء الله وأكد أن هذه أكبر قافلة إنسانية قمنا به من أجل قيم التكافل بين شعبي السوداني والصومالي في جنوب السودان مشيرا أن هناك شركاء في الخارج قادمين إلى البلاد قريبا لتقديم العون والمساعدة إنسانية لكل متضرري الكوارث الطبيعية فيما أكد ممثل مكتب نائب رئيس الجمهورية ماما ربيكا نياندينق قرنق دي لقطاع النوع والشباب والرياضة كربينو عوض سعيهم لمواصلة مسيرة الدعم مع شركائهم في كل القطاعات معتبرا هذه سيساعد المحتاجين في مخيم منقلا للنازحين ونقل رساله شكر ماما ربيكا لكل الجهات التى ساهمت في تسير قافلة إنسانية منوعها أن المكتب يراقب عن كثب كل المناطق التي تأثرت بالسيول والفيضانات في كل أرجاء البلاد لتقديم الدعم والعون الإنساني اللازم .
وإستقبل مسؤولي مخيم منقلا للنازحين الوفد المرافق للقافلة حيث عقدت لقاءات مباشرة مع النازحين بحضور كبار اعيان والشباب والنساء وسط تفاعل كبير في المخيم الذين تحدثوا عن جمل من التحديات والصعوبات التى تواجههم داخل المخيم ، حيث قدم النازحين عدد من التوصيات عبر ممثل حاكم ولاية الإستوائية الوسطي برئاسة الحاكم السيد/ إمانويل عادل أنطوني ، حيث طالبوا بضرورة قيام السلطات المعنية بتخطيط المخيم وفتح الممرات لتقديم الخدمات الأساسية منها مياه الشرب وتشييد مدارس والمرافق الصحية وطالب ممثل الحاكم بضرورة إلتزامهم الهدوء من خلال القوانين المعروفة للعمل الإنساني موجها رسالة بعدم مشاركة أهالى المخيم في الصراع الداخلى بين أهالى المحلية في منقلا كاشفا أن حكومة ولاية جونقلي و الإستوائية سيعملان جاهدا لإيجاد سبل الكفيلة من خلال التعاون المشترك لحل كل القضايا من خلال توقيع مذكرة تفاهم بينهما .

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

Most Popular

To Top