أهم الأخبار

الجيش والقبائل الرعوية الصومالية تصد هجوم حركة الشباب لخطف الأطفال

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

اعتمدت‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬الإرهابية‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬ما‭ ‬يربو‭ ‬على‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬خطف‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬أطفال‭ ‬الصومال‭ ‬وتجنيدهم‭ ‬لتدعيم‭ ‬صفوف‭ ‬قواتها‭ ‬المتمرِّدة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تكف‭ ‬عن‭ ‬سفك‭ ‬الدماء‭.‬

وقد‭ ‬تجدَّد‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬فيما‭ ‬أصبح‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بؤرة‭ ‬للصراع‭ ‬المسلَّح؛‭ ‬ألا‭ ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬مودج‭ ‬الواقعة‭ ‬وسط‭ ‬البلاد؛‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬الأطفال‭ ‬دافعوا‭ ‬عن‭ ‬أنفسهم‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭.‬

فقد‭ ‬صرَّح‭ ‬اللواء‭ ‬إسماعيل‭ ‬عبد‭ ‬الملك‭ ‬مالين،‭ ‬قائد‭ ‬إحدى‭ ‬وحدات‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي،‭ ‬بأنَّ‭ ‬مقاتلي‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬تسللوا‭ ‬إلى‭ ‬بلدة‭ ‬بعدوين‭ ‬يوم‭ ‬12‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬واحتلوا‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬تستحوذ‭ ‬عليها‭ ‬القبائل‭ ‬الرعوية‭.‬

وكان‭ ‬المتطرفون‭ ‬يسعون‭ ‬إلى‭ ‬إنشاء‭ ‬قاعدة‭ ‬جديدة‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬المنطقة؛‭ ‬ولذلك‭ ‬طلبوا‭ ‬من‭ ‬الأهالي‭ ‬أن‭ ‬يعطوهم‭ ‬أموالاً‭ ‬ومواشيَ‭ ‬والسماح‭ ‬لهم‭ ‬بتجنيد‭ ‬أطفال‭ ‬البلدة‭ ‬وشبابها‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الحركة‭.‬

وذكر‭ ‬السيد‭ ‬أحمد‭ ‬عوض،‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬الصومال،‭ ‬أنَّ‭ ‬مقاتلي‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬لمَّا‭ ‬رفض‭ ‬أهالي‭ ‬البلدة‭ ‬أن‭ ‬يلبُّوا‭ ‬مطلبهم‭ ‬أغاروا‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬ميليشيا‭ ‬محلية‭ ‬وسرقوا‭ ‬الأسلحة‭ ‬الموجودة‭ ‬بها‭ ‬قبل‭ ‬تدميرها‭.‬

وحملت‭ ‬القبائل‭ ‬الرعوية‭ ‬والأطفال‭ ‬والشباب‭ ‬السلاح‭ ‬ودافعوا‭ ‬عن‭ ‬أنفسهم‭ ‬وأرضهم‭ ‬ومواشيهم‭.‬

وأفادت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬إيست‭ ‬أفريكان‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬اللواء‭ ‬مالين‭ ‬قال‭ ‬للصحفيين‭: ‬”وقعت‭ ‬اشتباكات‭ ‬دامية‭ ‬استمرت‭ ‬عدة‭ ‬ساعات‭.‬“‭ ‬وقد‭ ‬وصلت‭ ‬قوات‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭ ‬لمساعدة‭ ‬الأهالي‭ ‬والاشتباك‭ ‬مع‭ ‬العناصر‭ ‬المسلَّحة‭: ‬”وقد‭ ‬تغلَّبت‭ ‬قواتنا‭ ‬أخيراً‭ ‬على‭ ‬المسلَّحين،‭ ‬ونجحت‭ ‬في‭ ‬قتل‭ ‬16‭ ‬منهم‭ ‬وجرح‭ ‬20‭ ‬آخرين‭.‬“

وكشفت‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬راديو‭ ‬كولمية‮»‬‭ ‬في‭ ‬مقديشو‭ ‬أنَّ‭ ‬المعتدين‭ ‬جاؤوا‭ ‬من‭ ‬بلدة‭ ‬هراردهير،‭ ‬وهي‭ ‬بلدة‭ ‬ساحلية‭ ‬كانت‭ ‬تشتهر‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬بأنَّها‭ ‬أحد‭ ‬معاقل‭ ‬القراصنة‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬فرضت‭ ‬سيطرتها‭ ‬عليها‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬على‭ ‬الأقل‭.‬

وأخبر‭ ‬المواطن‭ ‬محمد‭ ‬أحمد‭ ‬عالم،‭ ‬أحد‭ ‬رعاة‭ ‬الجمال‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬بعدوين،‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬راديو‭ ‬كولمية‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬الهجوم‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬سقوط‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬قبل‭ ‬وصول‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭.‬

فيقول‭ ‬عالم‭: ‬”قتلوا‭ ‬10‭ ‬مواطنين‭ ‬منهم‭ ‬أحد‭ ‬محفِّظي‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭.‬“‭ ‬وأضاف‭ ‬أنَّ‭ ‬ثلاثة‭ ‬مواطنين‭ ‬آخرين‭ ‬أُصيبوا‭ ‬بجروح‭.‬

ويعيث‭ ‬هذا‭ ‬التنظيم‭ ‬الإرهابي‭ ‬فساداً‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬الصومال‭ ‬ووسطها‭ ‬في‭ ‬الغالب،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭) ‬وإجراءات‭ ‬الحظر‭ ‬الصحي‭ ‬العام‭ ‬التي‭ ‬أعقبته‭ ‬أغلقت‭ ‬في‭ ‬وجهه‭ ‬سبل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬والسلاح‭ ‬والدواء،‭ ‬وجففت‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬موارد‭ ‬العائدات‭ ‬التي‭ ‬يحصل‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬جباية‭ ‬الإتاوات‭ ‬والابتزاز‭.‬

وقد‭ ‬تمكَّن‭ ‬الجيش‭ ‬الصومالي‭ ‬بفضل‭ ‬التدريب‭ ‬الذي‭ ‬يتلقَّاه‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬رفع‭ ‬قدراته،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّه‭ ‬لم‭ ‬يستعد‭ ‬بعد‭ ‬لتأمين‭ ‬الدولة؛‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال،‭ ‬وهي‭ ‬قوة‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬22‭,‬000‭ ‬فرد‭ ‬مقاتل،‭ ‬قد‭ ‬اعتزمت‭ ‬تقليل‭ ‬قوامها‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬19‭,‬000‭ ‬مقاتل‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬وترك‭ ‬الصومال‭ ‬كلياً‭ ‬عام‭ ‬2021؛‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬تلك‭ ‬القرارات‭ ‬قد‭ ‬صدرت‭ ‬قبل‭ ‬تفشِّي‭ ‬الجائحة‭.‬

ورغم‭ ‬حملة‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬هوادة‭ ‬فيها،‭ ‬فثمة‭ ‬نجاحات‭ ‬يمكن‭ ‬بناء‭ ‬الأمل‭ ‬عليها‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬التجنيد‭ ‬القسري‭ ‬للأطفال‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬الجماعة‭.‬

فقد‭ ‬أفادت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬ذا‭ ‬نيشان‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬لواءً‭ ‬بالجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬نجح‭ ‬بعد‭ ‬يومين‭ ‬من‭ ‬الاشتباكات‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬بعدوين‭ ‬من‭ ‬إنقاذ‭ ‬33‭ ‬طفلاً‭ ‬من‭ ‬معسكر‭ ‬لحركة‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬كورتونواري‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬شبيلي‭ ‬السفلى‭.‬

وقال‭ ‬أحمد‭ ‬لموقع‭ ‬‮«‬غاروي‭ ‬أونلاين‮»‬‭ ‬الإخباري‭: ‬”ننادي‭ ‬بالتزام‭ ‬الصمت‭ ‬والهدوء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يدافع‭  ‬فيه‭ ‬شعبنا‭ ‬عن‭ ‬أرضه‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬لتهديد‭ ‬العناصر‭ ‬المسلَّحة،‭ ‬ولا‭ ‬يصعب‭ ‬علينا‭ ‬ذلك،‭ ‬وهذا‭ ‬وقت‭ ‬يقف‭ ‬فيه‭ ‬الصوماليون‭ ‬أجمعين‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬التطرف‭ ‬العنيف‭ ‬الذي‭ ‬يعرقَّل‭ ‬التنمية‭ ‬في‭ ‬وطننا‭.‬“


Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

Most Popular

To Top