مسرح

رغم أنف «كورونا» يجتمعوا بعد 22 عام في «روائي قصير» نجوم مسرح «إعلام القاهرة 98» في فيلم «شارع السلام»

نشر المخرج محمود مصطفى عبر حساباته على «السوشيال ميديا»، الإعلان التشويقي الأول لفيلمه الروائي القصير «شارع السلام» والذي قام بتأليفه الكاتب والسيناريست محمد مصطفى أبو شامة، تمهيدا لمشاركته في أكثر من مسابقة محلية وعالمية للأفلام الروائية القصيرة، ثم عرضه عبر المنصات المختلفة التي تهتم بهذه النوعية من الأفلام، والتي شهدت رواجا كبيرا في ظل تداعيات أزمة كورونا، وامتداد فترات البقاء في البيوت أمام شاشات الموبايل والكمبيوتر، مما أتاح الفرصة لهذه العروض أن تنتشر وتلقى مساحة أكبر في الفرجة، وتزاحم الفيلم السينمائي التقليدي والمسلسلات الدرامية.

ويمثل فيلم «شارع السلام» لقاء العودة بين ثلاثة من أبرز نجوم مسرح كلية الإعلام في التسعينات من القرن الماضي، وهي المرحلة الذهبية لواحد من أشهر فرق الهواة في المسرح الجامعي، وقد تخرج منه (ومن الكلية) في هذا الجيل نجوماً شقوا طريقهم إلى الصفوف الأولى في التمثيل ومنهم منى زكي ومصطفى شعبان، وغيرهم من الأسماء التي لمعت في عالم الفن والميديا وبينهم أبطال الفيلم الثلاثة، وهم علاء الدخاخني والذي يعيش في لندن ويعمل مراسلا تلفزيونيا في وكالة (AP)، والمخرج في قناة dmc محمد مصطفى واخيرا محمد أبو شامة الصحفي والسيناريست المعروف، ويشاركهم ثلاثة من الممثلين الهواة  وهم إبراهيم البيه ومريم حاتم وحسين الجداوي ومعهم نجوم المستقبل صاصا وحماده، ومدير التصوير محمد الشيمي وجهد كبير من «الميك أب أرتيست» داليا أبو طالب.

يمثل «شارع السلام» الفيلم الثاني لمخرجه محمود مصطفى بعد «كوابيس منتصف العمر»، سبقهما أكثر من عمل مسرحي، وقد اهدى المخرج  فيلمه للفنان الراحل عمر الشيخ المخرج التلفزيوني والمسرحي المتميز الذي اختطفه الموت في سن مبكرة بعد رحلة قاسية مع المرض، وقد عمل معه محمود مصطفى مساعدا للإخراج في أكثر من عمل مسرحي في كلية الاعلام.

ويذكر أن فريق مسرح كلية الإعلام قدم عدة عروض مسرحية واعدة في التسعينات من القرن الماضي وجمع في كواليسه عشرات المواهب في التمثيل والتأليف والإخراج المسرحي، وحصد العديد من الجوائز في مهرجانات جامعة القاهرة للمسرح، كان أهمها درع جامعة القاهرة لأحسن عرض مسرحي وكان من نصيب مسرحية «مصر ليل خارجي» من تأليف محمد مصطفى أبو شامة وإخراج عمر الشيخ وبطولة علاء الدخاخني.

وتتأهب أسرة الفيلم  لعرضه خلال الشهر القادم، والذي يحكي بحسب مؤلفه محمد أبو شامة: «قصة حياة مواطن مصري عادي يسكن في «شارع السلام»، نختزل 40 عام من عمره في فيلم لا تتجاوز مدته 30 دقيقة، عبر محطات مثيرة في حياته البسيطة التقطناها من خلال علاقته مع أشهر حلاق في حي روض الفرج.. الشبراوي.. القاهري».

وعن الصعوبات التي واجهته بسبب تفشي فيروس كورونا والتي تسببت فى توقف الفيلم أكثر من مرة، يقول مخرجه محمود مصطفى: «رغم أننا بدأنا التصوير في نهاية العام الماضي، إلا أن معظم أعمال الفيلم تمت في ظل أزمة كورونا، وقد صدمنا في البداية بعد إلغاء كافة المهرجانات السينمائية في إطار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها معظم دول العالم، وظللنا نترقب شهور حتى بدأت الحياة تعود، فاستكملنا المشاهد المتبقية انتهينا من مونتاج الفيلم تمهيدا لعرضه ومشاركته في أكثر من مهرجان»

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

Most Popular

To Top