رأى

بلاخوف : من وراءخروج أويل من بطولةالسلام_(جايكا).. ؟

بقلم: شان ديل دوت
شهد كل من معسكر المنتخبات المشاركة في دورة السلام و الوحدة وميدان مونيكي لكرة القدم في ليلة الخميس وصبيحة يوم الجمعة الماضي خلافات حاده بين لاعبين منتخب أويل و جوبا بالاضافة إلى لاعبين منتخب ملكال لكرة القدم، ما أدت إلى توقيف المباراة بين جوبا وملكال في دوري أربعة صبيحة يوم الجمعة عقب دخول لاعبين من منتخب مدينة اويل إلى ارضية الملعب في الشوط الثاني للمباراة بحجة عدم قانونية المباراة .
ومن هنا نحيض القاري الكريم كاعلامي مراقب ومشارك كمقدم للانشطة الرياضية المشاركة في الدورة إن مجموعة اويل تضم جوبا وبيبور يعني ثلاتة منتخبات في كل من المجموعات الثلاثة، وفي مجموعة الاولى تعادل كل من اويل و جوبا في النقاط والاهداف وهو (٤) نقاط و(١) هدف لكل المنتخبين بعد انتصار كل منهما على بيبور بهدف نظيف وتعادل الفريقين اويل و جوبا في المباراة الافتتاحية الاولى بنتيجة بيضاء (.) وبالتالي يتشاركان صدارة المجموعة.

ومن هنا ياتي الاجابة على سؤال من وراء اخراج مدينة أويل من الدور الاول لمنافسات كرة القدم…؟أول لمن يعرفون قوانين كرة القدم في حالة تعادل الفريقين بالمجموعة في النقاط والاهداف يعود اللجنة المنظمة الى حالة اللعب النظيف للفريقين يعني يتم مراجعة الكروت الصفراء والحمراء للفريقين وهذا حدث في اخر مونديال الذي شهدها روسيا وفاز به فرنسا، واستخدم في مجموعة يابان والسنغال ليتاهل اليابان المرحله التالية.
لكن عشان تشوف النية المبطن من قبل اصحاب فكرة القرعة لاخراج فريق أويل الذي يملك نقاط متساوي مع فريق جوبا الذي تاهل إلى دورة الاربعة بالقرعة وفاز بكاس المنشط بعد فوزه على منتخب مدينة ملكال الذي تأهل بافضل الثواني وذلك بامتلاكه (٤) نقاط و (٢) هدف على حساب منتخب أويل الذي اصبح ثاني المجموعة بعد جوبا الذي تصدر بالقرعة وليس بالقانوانين المعروف في كرة القدم وفاز على بور في نهائي بركلات الترجحيحة.

لكن بمصداقية الغلط لا يحسب على منتخب جوبا الذي اصبح المتصدر والمتاهل بالقرعة إلى دوري اربعة وفي نهاية فاز بكاس القدم ونبارك على فوزه ، بل سبب المشكلة في اللجنة المنظمة او المسؤولة عن منافسات كرة القدم و إداريين منتخب أويل الذين قبلوا ان يحسم المنتخب المتصدر او المتاهل الى المرحلة التالي بالقرعة، لانه لو كان رفضوا وتبعوا القانون لكان منتخب اويل هو من يستحق التاهل ويخرج منتخب جوبا الذي يملك لاعبيه كروووت صفراء وكرت احمر واحد في دوري المجموعات.
لذلك ندعو لاعبي منتخب اويل لكرة القدم التحلي بروح المسؤولية وتحمل الخطأ الذي اطاح بهم من البطولة و ان يتركوا الامور الله كما سار لان الكل يعلم ان اويل تم اخراجه من البطولة بدون قانون اللعبة والسبب يعرفه من قاموا بذلك.
لذلك عليكم ان تفرحوا وتبتهجوا مع اخوانكم من الولايات المشاركة بروح السلام والوحدة الذي من اجله تم تنظيم الدورة والتاكيد للجميع انكم شاركتوا من اجل السلام وليس من اجل الفوز او التاهل باي من الاساليب التي لا ترتقي للاهداف التي من شانها تم تنظيم البطولة.
كما ادعو المنظمين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة و الوكالة اليابانية لتعاون الدولي (جايكا) ان يحافظوا على تنظيم البطولة بصورة التي تجعل كل من البعثات المشاركة تشعر بان الدورة للسلام والوحدة والتعائيش الاجتماعي من خلال التلاقي عبر هذه الدورة وليس لاستغلالها لتحقيق اهداف منطقية او شخصية لتحقيق غاية ما.
فانا شخصيا من المعجبين واشيد بالدورة ووكالة جايكا (JICA) والوزارة التي جاءت بالفكرة من اجل خلق يوم للسلام والتلاقي لكل لرياضيين من جميع اقاليم جنوب السودان ولتحقيق لذلك يجب على الجميع الالتزام والعمل على تحقيق اهداف الدورة، مثلا نحن في لجنة الاعلام التي يراسه الزميل صمؤيل باوان لا يمكن ان نشجع البعثات او نقف مع اي بعثة حتى ولو كان مظلوم اثناء البطولة لان الفاصل ومن يحق الحفاظ على حقوق المناشط او البعثات بصورة العامة هي اللجنة المشتركة بين الوزارة والوكالة اليابانية للتعاون الدولي من خلال الالتزام بتنفيذ القوانين التي تحكم المناشط المشاركة بالدورة، واذا خرج منها فيجب علينا بعد الدورة تقديم بعض النصائحة لهم حتى لا يقعوا في مثل هذه الاخطاء في الدورة المقبلة، وانا على يقين انهم سيتعلمون من الاخطاء التي سحبت دورة هذا العام ٢٠٢٠م ، و إن لم يتعلموا فلن يحقق هذه الدورة الغاية التي من اجله يتم تنظيمها بل سيزيد من الكراهية بين البعثات.

وليبارك الله جنوب السودان.

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

Most Popular

To Top