خطاب السيد يوهانيس تيكلميكايل ، سفير إريتريا في جنوب السودان

السادة ضيوف الشرف
السيد تعبان دينق غي النائب الأول لرئيس جمهوية جنوب السودان
الدبلوماسيون المحترمون وممثلو المجتمع الدولي
السيدات والسادة افراد الجالية الإرترية في جنوب السودان
السيدات والسادة أعضاء الجالية الأثيوبية
اليوم وبما اننا نحتفل لأول مرة بعيد الميلاد ورأس السنة الجديدة بعد التاسع من يوليو 2018 اليوم الذي وقع فيه اعلان الصداقة بالعاصمة اسمرا مبشرا بحقبة جديدة من السلام والتكامل والتنسيق الإقليمي فإنني وبهده االمناسبة التي تبشر بعهد جديد اهنئي شعوب ارتريا واثيوبيا وبشكل عام شعوب محيطنا وإقليمنا وعالمنا.
الضيوف الكرام
قد أُلغي الحظر الجائر وغير العادل الذي فرض على إريتريا منذ 9 سنوات بإجماع أعضاء مجلس الأمن في الشهر الماضي. وهذا في المقابل يثبت ان الحقيقة لايمكن دفنها و أن العدالة لا يمكنها ان تنتهك. وقد انتصر الشعب الارتري بفضل صموده الاسطورى وحسه النضالي وقدرته الكبيرة في التصدي وتجاوز التحديات .
الضيوف الكرام
لقد أُجبر جنوب السودان الذي نال استقلاله في عام 2011 ، للأسف ، على الدخول في حرب أهلية في ديسمبر العام2013 ، مما أسفر عن مقتل الآلاف من الضحايا ، والتشرد واللجوء الى البلدان المجاورة. لم تؤثر هذه الأزمة التي يعيشها أشقاؤنا في جنوب السودان على جنوب السودان فحسب ، بل أثرت سلبًا على المنطقة بأسرها. ومع ذلك ، فإن اتفاقية السلام الموقعة بين حكومة جمهورية جنوب السودان و المعارضة قد انهت الحرب الأهلية التي استمرت طيلة خمس سنوات. وبالتالي ، فإن هذا الحدث لا يعتبر فقط إنجازًا لجنوب السودان بل أيضًا حدثًا يساهم ايجابا في المنطقة بأكملها. كما اتضح ايضا أنه عامل فعال في تمتين السلام الإريتري الإثيوبي ، ودفعه إلى الأمام. .
يشرفني أن أنقل تهانينا إلى شعب وقيادة جنوب السودان لتحقيقهما هذا النصر العظيم. و بهذه المناسبة اؤكد بان شعب وحكومة ارتريا كانا و سيظلا سندا وعونا لشعب وحكومة جنوب السودان..
الضيوف المحترمون
اننانحتفل هذا اليوم تحت شعار “النصر للسلام والشراكة في منطقة شرق أفريقيا” في إشارة إلى الحقبة المزدهرة التي دخلنا إليها بعد العدوان الخبيث الذي واجهه الشعب الإريتري والتضحيات الجسام التي قدمها للتصدي . في الـ 80 سنة الماضية ، أصبحت منطقتنا ضحية الحروب والهجرة والنزوح ، بسبب التدخل الأجنبي. و بعدما تجاوزنا هذه المرحلة ها نحن نتجه نحو مستقبل جديد وواعد. أن دعم ومساندة هذه الاوضاع المفعمة بالأمل من قبل دول المنطقة امرضروري ، و أن الشعبين الشقيقين اللذان يسعيان لتعويض الفرص التي اهدرت خلال العشرين سنة الماضية يتوقع منهما بذل مجهود أكثر في هذا الشأن.

الجمع الكريم
لقد ظل المواطنين الارتريين في جنوب السودان بتأطيراتهم المختلفة يقومون بتقديم كل مايطلب منهم لإنجاز البرامج الوطنية المتعلقة بالتصدي والتنمية متجاوزين كل التحديات التي تواجههم من خلال تمتين وحدتهم وان هذه المناسبة التي تجمعنا سويا اليوم تعكس بجلاء تلك الوحدة واستمراريتها ,وهم يدركون جيدا اهمية تعزيز وحدتهم ومساهمتهم في هذه الحقبة التي ندخلها اي حقبة السلام والصداقة وان المسيرة السلمية الهادرة التي نظمت بالتنسيق مع جالية جمهورية اثيوبيا الفيدرالية في جوبا مؤشرا واضح على دعمهم ومساندتهم.
الضيوف المحترمون
أود بالنيابة عن سفارة دولة إريتريا أن أشكر أعضاء الجالية الإريترية الذين ساهموا معنويا وماديا في تنظيم هذا الحفل ،كما اتوجه بجزيل الشكر وبالغ الامتنان للجالية الارترية بشكل عام و للجنة المنظمة بشكل خاص للمجهود الجبار الذي بذلته من أجل تنظيم هذا المناسبة ..
كما أود أن أشكر جميع المكاتب الحكومية بجمهورية جنوب السودان ووزارة الإعلام الإريترية والشؤون الثقافية للجبهة الشعبية على الدعم الذي قدموه لنا..

“النصر للسلام والشراكة في منطقة شرق أفريقيا”
النصر للجماهير
31-12-2018

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather
Facebooktwitterlinkedinrssyoutubeby feather

Be the first to comment on "خطاب السيد يوهانيس تيكلميكايل ، سفير إريتريا في جنوب السودان"

Leave a comment