سراب النجاح الاقتصادي في جيبوتي على الرغم من النمو المرتفع وإحاطته بهالة من الاهتمام، فإن التدخلات القومية في الاقتصاد وضعف الاستقرار السياسي يشيران إلى أن إمكانات الاستثمار في جيبوتي هي محض مبالغات ولا يمكن تحملها

LONDON, المملكة المتحدة, مايو 28/ —

نشرت شركة EXX Africa التي تملك الموقع الإلكتروني https://www.exxafrica.com/ تقريرًا خاصًا حول التوقعات الاستثمارية للبلاد في 24 مايو 2018. وللوهلة الأولى، تبدو جيبوتي وجهة استثمارية جذابة في منطقة القرن الإفريقي المضطربة. ويدعم الاستقرار السياسي الظاهر للبلاد وجود قواعد عسكرية أجنبية متعددة وانخفاض التعرض للتهديدات الأمنية الإقليمية بشكل نسبي. إن موقع جيبوتي الإستراتيجي بالقرب من أكثر ممرات الشحن ازدحامًا في العالم، والذي يُمكِّنها من التحكم في الوصول إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي، لا يزال مصدر جذب للاستثمارات من المستثمرين الأفارقة والغربيين والآسيويين والخليجيين، ولا سيما في قطاعات الأعمال البحرية، والبناء، والطيران، والوقود، والدفاع.

مع ذلك، فقد أثار الإلغاء رفيع المستوى لامتياز محطة ميناء في وقت سابق من هذا العام تساؤلات حول موقف جيبوتي من الاستثمار الأجنبي. ومن ناحية أخرى، تتزايد النزعة القومية لدى الحكومة بشكل كبير، ويبدو أنها تشجع تدخلات الدولة في الاقتصاد. في الوقت نفسه، تميل جيبوتي إلى شركاء التنمية المفضلين، ويمكن القول أنها تنتهك الترتيبات التعاقدية القائمة. ومن المرجح أن تؤدي مثل هذه التدخلات إلى ردع الاستثمار الأجنبي في قطاع الخدمات، في حين أن الموارد الطبيعية لجيبوتي لا تكاد تذكر.

علاوة على ذلك، في حين فاز الرئيس الحالي بولاية رابعة في منصبه في انتصار انتخابي ساحق منذ عامين فقط، فإن المعارضة التي أُعيد تنشيطها تُقاطع الآن الانتخابات المحلية وتصر بصراحة على الإصلاح السياسي. وقد تبنت قوات الأمن نهجًا قاسيًا لفرض النظام على أنصار المعارضة ونشطاء حقوق الإنسان. وعبر قمع حرية التعبير والحقوق السياسية، زادت الحكومة من حدة الولاءات العرقية المتصدعة وزاد ذلك من احتمال وقوع التمرد المسلح. كما أن عدم وضوح الرؤية بشأن خلافة الرئيس يُشعل أيضًا التنافس الداخلي ويعيق توقعات السياسة على المدى الأطول.

وبالنظر إلى أن اقتصاد القطاع العام المنتفخ في جيبوتي يعتمد على شريان حياة مالي أوجدته القوى الإقليمية، وبالنظر إلى إخفاقه في التنويع من قطاع خدمات الموانئ، فإن إمكانات الاستثمار في البلد محدودة في الواقع. علاوة على ذلك، تشير التدخلات القومية في الاقتصاد وضعف الاستقرار السياسي إلى أن إمكانات الاستثمار في جيبوتي محض مبالغات ولا يمكن تحملها.

للحصول على أي تعليق إضافي أو نسخة كاملة من التقرير، يرجى التواصل مع https://www.EXXAfrica.com/

توزيع APO Group بالنيابة عن EXX AFRICA.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather
Facebooktwittergoogle_pluslinkedinrssyoutubeby feather

Be the first to comment on "سراب النجاح الاقتصادي في جيبوتي على الرغم من النمو المرتفع وإحاطته بهالة من الاهتمام، فإن التدخلات القومية في الاقتصاد وضعف الاستقرار السياسي يشيران إلى أن إمكانات الاستثمار في جيبوتي هي محض مبالغات ولا يمكن تحملها"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*