كابتن فريق القدم سيدات تتحدث ل(كورة سودانية )

نشر في كورة سودانية يوم 11 – 10 – 2013

هزيمة منتخب السيدات من يوغندا لاتعني انه فاشل ولاتعني نهاية المطاف !! 

الرياضة واللاعبين سفراء للسلام والتعاون والتكاتف مطلوب لتحقيق الانجازات

اشارت سارة ادورد الي ان البداية في كرة القدم كانت عام 2001 بملاعب كمبوني مع المدرب جوزيف مؤسس فريق كرة القدم للسيدات بالسودان مشيرا الي انها كانت تمارس الكرة الطائرة وكرة اليد وبدايتها مع القدم كان داخل الاحياء ومن ثم انضمت لفريق السيدات مؤكدة مشاركتها في في كورس التدريب الذي اقيم عام 2007 بجوهانسبيرج بجانب زميلتها اقاك شول المتواجدة حاليا بواو وقالت ان مشاركتهم في الكورس الافريقي بجوهانسيبرج جاء باختيار البروف شداد والمدرب احمد بابكر للمشاركة بعد متابعتهم للاداء الذي قدمناه في كرة القدم واضافتت قائلة:بعدها شاركت في كورس تنزانيا عام 2008 ومنه غادرت لتونس للمشاركة في الكورس الذي اقيم تحت اشراف الاتحاد الدولي وشارك معها المدرب رودلف اندريا المتواجد حاليا بجوبا بجانب افكار وداعة من جامعة الاحفاد وكان السمنار عن تطوير كرة القدم النسوية في افريقيا وتحدثنا عن عدم الامكانيات والمقومات ولا يوجد تشيع من الدولة ولا الاتحاد السوداني لكرة القدم مع رفض كرة القدم بالسودان كما اكدت سارة استفادتها من هذه الكورسات مشيرا الي انها حصلت علي الرخصة (c) في اليابان وقالت اي مدرب ليس لديه رخصة لايحق له التدريب وشاركت في كورس اثيوبيا 2011 وحاليا قدمت لكورس الرخصة (b) وسوف يقام بالسودان تحت اشراف مدرب من خارج السودان وبعدها سوف اسعي للمشاركة في كورس الرخصة (a) واكدت مواصلة جهودها لتطوير كرة القدم النسوبة مشيرة لوجود عدد من فرق القدم للسيدات بجامعة الاحفاد والسودان وعدد من المناطق بالخرطوم ولدي كل لاعبة رغبة واصرار علي المواصلة وازداد عدد اللاعبات كثيرا وانا سوف اواصل في كرة القدم سيدات وليس المسالة شهادات واني متفائلة ولدي رغبة للمواصلة للنهوض بكرة القدم بالسودان ..
التعاون مع جنوب السودان
قالت سارة (العندي دا) صراحة لا اقدر اقول كتير ولا بسيط واخطط لزيادة شهادات التدريب والرخص الخاصة بالتدريب وهه الفرص موجودة هنا شاركت فيها بقروشي وغير موجودة في جنوب السودان واحيانا اخري اجدها خارج السودان الاتحاد العام بجنوب السودان حتي الان ليس لديه نظام التاهيل وحاليا لدي فرق اسعي لتطويرها ومغرمة بلعبة كرة القدم سيدات واسعي للنهوض بها مع تطوير نفسي بالمشاركات في اي كورس سواء كان محلي او دولي او تابع للاولمبية وقالت لايوجد تعارض من اسرتي لانها اسرة رياضية متفهمة للرياضة ..وعن مباراة منتخب سيدات جنوب السودان امام يوغندا قالت سارة:صراحة لم اشاهد المباراة نسبة لعدم وجود بث لتلفزيون جنوب السوادن عندنا كنت اتمني مشاهدتها واقدمه لاعبات الجنوب بداية وهذه بداية مبشرة لفريق جديد ويتوقع ان تكون فرص مشاركته اكبر خلال الفترة القادمة ويجب علي المدربين تصحيح الاخطاء في الفترة القادمة سواء كانت اخطاء هجومية او دفاعية وتعتبر هذه المشاركة تجربة لمنتخب الجنوب مشيرة الي ان مباراة يوغنداوالجنوب الاولي انتهت 9\صفر وكان علي اللجنة الفنية معالجة الاخطاء في مباراة الرد وتكون الاهداف اقل في المباراة الثانية وليس العكس ..
الرياضة سفارة ..
واضافت قائلة :المشاركة في كينيا عام 2010 كان المنتخب مختلط واغلبية المشاركين من واو وفريق التحدي بالخرطوم ودايما اشجع الفرق وفيها تكون روح الفريق وطالبت اللاعبات بالتكاتف والتعاون حتي يكون الاداء جيدا في المباريات واذا لم يكن هنالك تعاون الخسارة سوف تاتي بالتاكيد وكرة القدم لعبة جماعية ويجب علي المدرب غرس المحبة والتعاون بين اللاعبين ..والرياضة واللاعبين سفراء للسلام لا توجد عداوة بين الناس وتصافح اللاعبين داخل الملعب اكبر دليل علي ذلك والتعاون مطلوب من اجل تحقيق الاهداف وقالت لايوجد انسان يحب الخسارة والخسارة لاتعني ان تتوقف بل يجب اصلاح الاخطاء السابقة ومعرفة الخلل ومعالجته في المرحلة القادمة والخسارة بعدها ياتي النجاح لذلك لابد من تصحيح الاخطاء مستقبلا والهزيمة لاتعني نهاية المطاف ونسعي لترقية النشاط حتي نصل مستوي الدول الاخري وقالت اتصل بي قادة الاتحاد للحضور والمتابعة واذا التظيم لم يكن موجود لا يكون هناك تطور والمعسكر المفتوح والمغلق ضروري قبل ثلاثة اشهر علي الاقل هل تم تطبيق ذلك للمنتخب قبل مشاركته الاخيرة ووجود المعسكر يربط بين اللاعبين ومنها يكون التعاون وانا طلبت منهم ذلك باقامة المعسكرات ولكن يبدو ان هذا النظام لم يعجبهم واكدت وقوفها مع اللاعبات بالجنوب وقالت اذا لم تتوفرهذه المتطلبات لايسالوني عن نتيجة !وقالت:لم اكن متابعة ما حدث لاني كنت بعيدة ومتابعة بالاتصال فقط مع اللاعبين وعدم التنظيم مشكلة كبيرة وحتي في الاتحاد السوداني لايوجد تنظيم مشيرا الي انه سبق وان ضم فريق للكبار في يوم واحد لمشاركة خارجية وهذا يدل علي عدم التنظيم ويجب ان يكون العمل منظم نتيجة لخطاب المشاركة الذي ياتي للاتحاد منذ وقت مبكر مع الاعداد للمشاركات الاخري القادمة من اجل الوصول لكاس العالم..
المنتخب ليس فاشل لكن يحتاج الاهتمام!!
قالت سارة اللاعب موجود و(للحاجة الشايفنها) بالسودان حاليا الحركة مطلوبة وهي رياضة وقت ياتي اللاعب للتمرين معناها داير اتعلم وكل من ياتي يكون لديه رغبة للمواصلة مشيرة لوجود عدد كبير من اللاعبات بجنوب السودان والخرطوم لذلك اؤكد وقوفي معهن لمزيد من التجويد والمنتخب ليس فاشل وفاشلة دي اقولها اذا كان الاتحاد تكون منذ وقت مبكر وكذلك تكوين المنتخب ولكن هذا تم تكوينه منذ عامين وهذه تجربة وشاركوا في تصفيات كاس العالم للسيدات لذلك لا نقول فاشلة ويعتبر هذا المنتخب نواة لجنوب السودان والدول عرفت بوجود فريق لكرة القدم سيدات بجنوب السودان وفي السودان هنا غير معروف فريق السيدات وهم انهزموا لانهم فريق جديد والجنوب واجه ظروف عديدة وقت السودان كان واحد كان معروف بمنتخب السودان حاليا تم تكوين منتخب بالجنوب وحتي تيم الرجال اذا اتهزم لا اقول فشل وانما تجربة الناس لابد ان تتعلم من هذه التجربة.وماحدث لمنتخب السيدات تجربة وليس فشل وهذا نجاح لاتحاد جنوب السودان وسوف يدخلون تصفيات ثانية ومنها تاتي النجاحات وهنالك دول لها سنين لها فرق للسيدات ولم تحقق نجاح وفي السودان اتحاد من زمن 1956 وليس لديه منتخب سيدات رغم ان الاتحاد الدولي يطلب ذلك وهذ نجاح لاتحاد جنوب السودان جنوب السودان فيه اشخاص مميزين في كرة السلة منهم المرحوم منوت بول وهناك لاعبين يمارسون نشاطهم (mba) الامريكية هنالك منافسات للطائرة ويمكن ان يدخلو الرماية والتنس والمصارعة والعاب القوي مشيرة الي انها سبق وان توجت بطلة لجمهورية الرماية واشادت بمنتخب كرة اليد بالجنوب ولو وجدت قليل من الاهتمام تتحقق الانجازات لجنوب السودان الاهتمام بالبراعم والناشئين مشيرة الي ان الاتحاد الدولي والافريقي والعربي يهتمون بالمدارس السنية لان الصغار هم المستقبل لضمان مسيرة الرياضة ومنها يكون النجاح ..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather
Facebooktwitterlinkedinrssyoutubeby feather

Be the first to comment on "كابتن فريق القدم سيدات تتحدث ل(كورة سودانية )"

Leave a comment